قررت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية تعميم فتح المدارس القرآنية في كل المساجد للتلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و5 سنوات، حيث من المنتظر أن تشرف عليهم معلمات ومعلمون لتلقينهم المبادئ الأولية للغة العربية وتعليمهم آيات من كتاب الله، لتحضيرهم للدخول إلى المدرسة.

رخصت وزارة الشؤون الدينية لجميع مساجد الجمهورية الشروع في العملية التي يشرف عليها الأئمة واللجان الدينية والأئمة والمرشدون والمعلمون الذين يتم اختيارهم من قبل أئمة   المساجد، بشرط أن يتم تدريسهم المبادئ الأولية في اللغة العربية وتحفيظهم آيات من القرآن الكريم.

ويسمح  قرار وزارة الشؤون لجميع المساجد بفتح أقسام تحضيرية، حتى تكون في إطار رسمي منظم، حيث يتم تلقينهم دروسا في التربية الإسلامية وجميع الآداب.

وشددت وزارة الشؤون الدينية حرصها على أن تتم كل الأمور التنظيمية بشكل رسمي، إذ يمنع استقبال التلاميذ الذين لا يودعون ملفاتهم، حتى يتم التأكد من السن المسموح للتلميذ، إضافة إلى الوثائق الخاصة مثل الصور وشهادة الميلاد وحتى الشهادة الطبية التي تثبت الحالة الصحية للتلميذ.

وحددت المديريات الولائية للشؤون الدينية فترة التسجيلات، خلال شهر سبتمبر، في حين سيكون الدخول في شهر أكتوبر القادم، وسيكون استقبال التلاميذ يوميا خلال فترة بداية الدروس الساعة الثامنة صباحا، أما تسريحهم فيتم بعد حضور أوليائهم، ويأتي هذا الإجراء من قبل وزارة الشؤون الدينية لتنظيم المدارس القرآنية التي تستقبل التلاميذ من مختلف الأعمار.

المصدر: صحيفة النهار