صدر عن المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، حديثا كتاب «(الإسلام) في سبع آيات» للدكتور عبد السلام مقبل المجيدي والذي يقدم من خلاله دراسة تحليلية لمقاصد سورة الفاتحة.

في هذا الكتاب الثقافي الجديد الذي صدر عن مؤسسة «كتارا» يقدم الكاتب محاولة تدبرية جديدة ضمن المحاولات الرائعة التي يقوم بها علماء الإسلام طالبين كنوز القرآن الكريم.

الكتاب ينتهج أسلوباً مميزاً، ويقدم من خلاله تذكيراً للعالم بأن القرآن لم يزل هادياً للواقع، وموجهاً للحياة وأنشطتها، ومؤسساً لأهم نظمها التي تملؤها بالرحمة والبشرى.

«(الإسلام) في سبع آيات»، يحاول الإمساك بيد القارئ ليشاركه الحركة العقلية التي توصله إلى أن (الفاتحة) تحوي الكنوز التي يتم بها إدارة الحياة، بصورة متقنة تامة لتؤسس للمجتمعات حضارة تقدمية تزدان بالصالحات وتكلل بالجمال والبهاء، ويحيط بها الاستسلام الخاشع لرب الأرض والسماء.

ومن أهم أهداف الكتاب، الهدف الأول هو استنباط الرؤية القرآنية التي تحدد للمسلمين – أفراداً وأمة، وشعوبا وحكومات- الأوليات الحياتية التي تشكل الأساس الفكري والثقافي الذي نبصر به كيفية التعامل مع الوجود (قَدْ جَاءَكُم بَصَائِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ) (الأنعام:104)، وتطبيق ذلك على سورة (الفاتحة).

أما الهدف الثاني، فبيان الحكمة والإحكام في ترتيب آيات السورة الواحدة، بإظهار محاور السورة في صورة خطية متتابعة مترابطة متكاملة تؤدي كل آية إلى الآية التي تليها، ويقتضي أولها الوصول إلى آخرها، ويخبر آخرها بأولها، فيتجلى جمال الاتصال المحكم بين آيات السورة الواحدة.. ويقرر الله –جل مجده- هذه الحقيقة لترابط آي الذكر الحكيم، فيقول (الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) (هود:1)؟ فما معنى الإحكام؟ وكيف يكون التفصيل وفقه؟

كما ستجد في هذا الكتاب استرسالاً لموضوعات متعلقة بالقضايا المعاصرة كما ستلاحظ أنه يتعمق في كلام كبار المفسرين ليستلهم فكرة قيلت في زمن ما ويقدمها في ثوب جديد، وكأن قائلها الذي يفسر الفاتحة من مئات السنين يعيش معنا، ويواجه أزماتنا النفسية، ومشاكلنا الحضارية، ويحاول أن يساعدنا لنكتشف الخلاص من خلال أعظم ما أنزله الله من السماء إلى الأرض من كلامه.

الأستاذ الدكتور عبد السلام مقبل المجيدي، من مواليد تعز اليمنية عام 1395هـ الموافق 1975م، وهو أستاذ تفسير علوم القرآن، كما أشرف على عدد من رسائل الدراسات العليا، وأسهم في تأسيس عدد من الكليات والجامعات الشرعية في اليمن.

كما شارك في لجان التحكيم الدولية في نحو عشرين مسابقة دولية للقرآن الكريم في العالم، بالإضافة إلى أنه شارك في عدد من المؤتمرات العلمية في أنحاء متفرقة في العالم.

للدكتور عبد السلام المجيدي، عدد كبير من المؤلفات والأبحاث المحكمة، منهم «تلقي النبي صلى الله عليه وآله وسلم ألفاظ القرآن الكريم»، و«المنهج النبوي في التعليم القرآني»، و«الأساس في أصول التفسير»، و«التربية الدينية في المناهج الدراسية»، و«العبقرية والنبوغ عند الإمام الشافعي في التفسير».