تم فتح باب الترشح للدورة السادسة من جائزة كتارا لتلاوة القرآن.

أحكام التلاوة

علامات الوقف في المصحف الشريف منقولة من المصحف العثماني

قال السيوطي في الإتقان: وهو فن جليل به يعرف كيف أداء القراءة        علامة الوقف اللازم أي المتعين لإيهام الوصل خلاف      المقصود م      علامة الوقف المطلق الذي هو أولى من الوصل ط       علامة الوقف الجائز الذي يستوي فيه الوقف والوصل ج       علامة الوقف المجوز لكن الوصل أولى ز       علامة الوقف المرخص للضرورة


الرواية والدراية

للتجويد جانبان؛ نظري وعملي، فالنظري يعني معرفة أحكام علم التجويد وقواعده وحفظها وفهمها، وحكم هذا الجانب أن تعلمه فرض كفأية كسائر العلوم التي يحتاج إليها المسلمون، وهو من علوم الآلة أو الوسيلة. والعملي يعني تطبيق القواعد التجويدية النظرية في أثناء تلاوة القرآن[1]. وحكم هذا الجانب: الوجوب العيني على كل قارئ للقرآن، ويمكن تحصيل هذا العلم


تاريخ التأليف في التجويد

بدأ ظهور علم التجويد مستقلاً بمسائله وحدوده ومعالمه في حدود القرن الرابع للهجرة[1] لكن التأليف في التجويد سابق على ذلك وإن لم يكن بشكل متخصص، فمن أقدم ما ألف في هذا العلم وأشار الى بعض مسائله (رسالة في الإضغام الكبير) لأبي عمرو بن العلاء البصلأي (ت154 هـ) ثم أرجوزة في تلاوة القرآن لقالون المدني (ت220هـ)[2].


حسن الأداء

 روى الداني بسنده الى ابن مجتهد (ت324هـ) أنه قال: «اللحن في القرآن لحنان: جلي وخفي، فالجليّ لحن الإعراب، والخفي ترك إعطاء الحرف حقه من تجويد لفظه [1]».ثم ألف السعيدي علي بن جعفر (المتوفى حوالي 410هـ) كتابه التنبيه على اللحن الجلي واللحن الخفي، وكتابه اختلاف القراء في اللام والنون[2]. ثم تتابع التأليف في علم التجويد: فألف


تعريفات علماء للتجويد

قال الداني (ت 444هـ): «هو إعطاء الحروف حقوقها وترتيبها مراتبها ورد الحرف من حروف المعجم الى مخرجه وأصله، وإلحاقه بنظسره وشكله، وإشباع لفظه، وتمكين النطق به على صيغته وهيئته من غير إسراف ولا تعسف ولا فرط ولا تكلف[1]». وقال العطار (ت569هـ): «إن تجويد القراءة وتحبيرها هو تصحيح الحروف وتقويمها، وإخراجها من مخارجها وترتيبها مراتبها، وردها


اللامات السواكن

وهي خمسة لامات سواكن: 1 ) لام التعريف وتسمى أيضا لام أل: وهي لام تدخل على الأسماء وهي زائدة عن بنية الكلمة. – وتكون لام التعريف في كلمة يمكن أن تستقيم بدونها أي بدون لام التعريف : فتكون لها حالتان: أ ) حالة إظهار فحينئذ تسمى اللام ( قمرية ). وحروفها مجموعة في قول صاحب


أمور يجب مراعاتها عند القراءةأمور يجب مراعاتها عند القراءة (لحفص عن عاصم ) 

( ءاعجمي ) من قوله تعالى: ( ءاعجمي وعربي ) بفصلت، تقرأ بالتسهيل أي بتسهيل الهمزة الثانية بينها وبين الألف وجهاً واحد فقط لا يجوز له غيره. ( مجراها ) من قوله تعالى: ( بسم الله مجراها و مرساها ) بهود، تقرأ بالإمالة أي تقترب الفتحة نحو الكسرة والألف نحو الياء.  ( ضعف ) من


الإظهار الشفوي

هو إظهار الميم الساكنة عند جميع حروف الهجاء ما عدا ( الميم – الباء). الأمثلة : الحرف                 الميم الساكنة مع حرف الإظهار ء                                  أيكم ْ أحسن ت           


أحكام النون والميم المشددتين

النون والميم المشددتين إما أن تكونا متوسطتين أو متطرفتين. الأمثلة: الحرف          مثاله متوسط          مثاله متطرف   ن                  ويمنّيهم                           إنّ م               


 صفات الحروف

صفات الحروف سبعة عشر وتنقسم إلى قسمين: أولا: صفات لها ضد ثانيا: صفات ليس لها ضد أولا الصفات التي لها ضد وهى: 1- الهمس: وهو جريان النفس عند النطق بالحرف، وحروفه مجموعة في ( حثه شخص فسكت ) مثل ( تستطيعوا، تهتدوا، محمودا، فاصطادوا ) وضده الجهر. 2- الجهر: وهو انحباس النفس عند النطق بالحرف،